Интервью Посла КР в ГК Н.Ниязалиева газете "Аль-Ватан"

6878

 

للتعرف على ثقافتها يحرص على زيارة مختلف الفعاليات والمهرجانات

سفير جمهورية قرغيزستانالسيد نوران نيازاليف :ملتزمون بتعزيز التعاون مع قطر

أكد سعادةُ السيد نوران نيازاليف سفير جمهورية قرغيزستان لدى دولة قطر ، أن بلاده تتطلع إلى تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي والثقافي مع قطر . كما أبدى سعادته إعجابه الشديد بما يراه في تنفيذ مشروعات كأس العالم 2022، مؤكدا أن الدوحة ستنظم البطولة بكل نجاح وثقة، خاصة أنها تستخدم تكنولوجيا عالية في المشروعات المختلفة، وهو أمر يدعو إلى الفخر.

وعن تجربته الشخصية في قطر منذ وصوله قبل 3 أعوام وحتى اليوم ،معربا عن إعجابه الشديد بالتنوع الثقافي في البلاد وبالأمن والإستقرار الذي ينعم به الجميع  ، فضلا عن التنوع الثقافي الذي يجعل العيش في قطر تجربة استثنائية .

شهدت العلاقات القطرية -القرغيزية تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة. ما هي أهم الاتفاقيات لدعم وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات لا سيما السياحية  ؟


إن العلاقات بين البلدين علاقات أخوية و ممتازة خاصة بعد تدشين السفارة القرغيزية بالدوحة عام 2006 ، وقد وقعنا حتى الآن ما يصل إلى 19 اتفاقية في المجال السياسي و التعاون الاقتصادي ، والتجاري، والاستثمار ي والثقافي والتعليم ، وغيرها ..، ومن من أهم الاتفاقيات مذكرة التفاهم بشأن التعاون في مجال السياحة بين حكومة جمهورية قرغيزستان وحكومة دولة قطر في 8 ديسمبر 2014 في الدوحة. وفقًا لهذه الاتفاقية ، نعمل بجهدلتطوير وترجمة تلك الإتفاقيات على أرض الواقع  ، خاصة أن البلدين يتمتعان بمقومات سياحية  كبيرة.يجري العمل على جذب السياح القطريين إلى جمهورية قرغيزيا والعكس صحيح ، ومن هذا المنبر  ، أتوجه بالدعوة إلى شركات السفر المحلية إلى المشاركة في تنظيم رحلات بين قطر وقرغيزيا للترويج السياحي للبلدين.

 

تقوم الهيئة العامة للسياحة  (QTA)  بالترويج لمستجدات القطاع السياحي في قطر بما في ذلك الفنادق، والمنتجات والأنشطة السياحية المحلية في العديد من الأسواق العالمية الجديدة مثل الصين وروسيا وألمانيا ، كيف ترون هذه الخطوة ؟

 

في البداية ، أود أن أشيد بالمجهود الكبير للهيئة العامة للسياحة  من خلال الترويج للسياحة المحلية لجذب المزيد من السياح  إلى قطر. كلما قرأت تقارير عنالهيئة أو تصريحات للسيد حسن آل إبراهيم ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة  ، شخصيا أندهش من الجهود الهائلة المبذولة في هذا الشأن والنتائج القوية التي تم التوصل إليها في العامين الماضيين في تطوير قطاع السياحة في قطر.

. أنا متأكد من أن قرار حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بإنشاء المجلس الوطني للسياحة سيعزز تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسياحة وتحويلها إلى قطاع رائد في الاقتصاد القطري ، لقد أصبحت قطر واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية في العديد من البلدان ، بما في ذلك جمهورية قرغيزيا.

في مايو 2017 ، تم انعقاد " فعاليات الأيام الثقافية القطرية " في جمهورية قرغيزيا في العاصمة بيشكيك ، الفعاليات خلفت أصداء إيجابية في أوساط الجمهور القرغيزي ، حيثتمكنت من جذب الانتباه إلى قطر وثقافتها وتقاليدها وفرصها السياحية. أتمنى على المجلس الوطني للسياحة أن يفتح مكتبه الإقليمي في بيشكيك ، عاصمة جمهورية قيرغيزستان ، لجلب المزيد من السياح من آسيا الوسطى التي يزيد عدد سكانها عن 75 مليون نسمة.

 

تتميز دولة قطر بالتنوع الثقافي انطلاقا من تجربتكم في قطر ما هي نصيحتكم للسائح الذي اختارزيارة واكتشاف قطر ؟

في الماضي ، كانت نصيحتي الأولى هي اختيار فصل الشتاء لزيارة قطر. ولكن الآن مع افتتاح العديد من الفنادق الفاخرة ومراكز التسوق الضخمة ومناطق الجذب والمهرجانات والمناسبات الثقافية ، أصبحت قطر أكثر جاذبية للزيارات الصيفية كذلك. في الواقع ، هناك الكثير من الناس في آسيا الوسطى ، بما في ذلك جمهورية قرغيزيا ، ممن يرغبون في قضاء عطلاتهم الشتوية في قطر. لذا أ نصحهم بالقدوم في أي وقت بدءاً من نوفمبر وحتى أبريل للإستمتاع بأيام مشمسة ، وشواطئ ساحرة ، وليالي صحراوية ، وركوب الكثبان الرملية ، بالإضافة إلى أصول الضيافة  القطرية. صدقيني ، الأغلبية من أصدقائي وأقاربي يحلمون بقضاء أيام الشتاء في البلدان المشمسة مثل قطر. لكن هناك عقبة واحدة - لا توجد رحلة مباشرة تربط الدوحة مع أي مدينة في آسيا الوسطى ، حيث يعيش أكثر من 75 مليون شخص.  نتمنى أن تقوم الخطوط الجوية القطرية بفتح رحلة مباشرة من الدوحة إلى بيشكيك ،حيث سيساعد ذلك في  جذب المزيد من الزوار من منطقة شاسعة مثل آسيا الوسطى. أنا متأكد من أن هذه الرحلة ستكون ناجحة مثل رحلات أذربيجان وجورجيا.

 

ما هو انطباعك عن قطر بشكل عام؟



هناك العديد من أوجه التشابه بين قرغيزياوقطر من حيث التقاليد والرياضات المتنوّعة ، ومن بينها الصيد بالصقور، والرماية، ومسابقات الخيل.يمارس كلا الشعبين أسلوب الحياة البدويالعريق . نحن نتقاسم نفس القيم الإنسانية فيما يتعلق بكبار السن والنساء ، والقيم الأسرية والعلاقات الوثيقة مع الأقارب. كرم الضيافة من ثقافة الشعبين. فضلا عن الديانة  المشتركة كذلك . في قطر أشعر كما لو أنني في بلدي. بالإضافة إلى عنصر الأمن ..كل هذه أيقوناتسياحية سوف تجذب السياحالمزيد من السياح إلى البلاد ، وهذه الخصائص يمكن أن تكون بمثابة علامة سياحية في قطر. يسعدني جداً أن أكون هنا في قطر وأن أقوم بتعزيز العلاقات الأخوية بين جمهورية قرغيزيا ودولة قطر. صدقيني ، عندما أطلب الحصول على إجازة سنوية من سلطات بلدي في بيشكيك ، فهم دائما يضحكون ويتسائلون لماذا أحتاج إلى إجازة بينما أعيش وأعمل في وجهة سياحية جميلة مثل قطر.

ما هي أكثر  الأماكن التي تفضل زيارتها في قطرخلال أوقات الفراغ؟ هل من هوايات متعلقة بثقافة هذا البلد؟ مثل رحلات السفاري والرياضة والتخييم وغيرها ؟

إذا كان لدي وقت فراغ ، وهو أمر لا يحدث للأسف في كثير من الأحيان ، أحاول معرفة المزيد عن البلد المضيف أنا وعائلتينحب زيارة قرية كتارا الثقافية ، مركز الشقب للفروسية ، مكتبة قطر الوطنية ، المتاحف ، والشواطئ. قمنا بزيارة متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني عدة مرات وما زلت أتطلع إلى زيارته مرة أخرى. عائلتي هي زائر منتظم للمهرجانات والفعاليات الرياضية التي تقام على مدار السنة في الدوحة. مؤخرا حضرنا بطولة العالم للجمباز الفني ،كما أننا نخطط لحضور جولة الأبطال العالميين في الشقب كذلك . يستمتع الأطفال بمناطق اللعب في منتزهالشيراتون، ومتنزه المتحف الإسلاميو الخور. للأسف ، على الرغم من إقامتنا في قطر للسنة الثالثة إلا أننا  لم نحظى بفرصة لتجربة رحلات السفاري أو الخروج في مخيم صحراوي. وهذه من بين الأنشطة التي نخطط لها كعائلة خلال هذا الشتاء.

الصقر يحظى بشعبية كبيرة في الثقافة القرغيزية و القطرية كذلك ؟ ماذا تقول لنا في هذا الصدد؟

كما ذكرت سابقا أن القرغيز والقطريين لديهم الكثير من أوجه التشابه. واحد منها هو الصقارة أو المقناص وهو تراث أصيل وإرث تاريخي بكل خصائصه ومميزاته وجزء لا يتجزأ من حياة المجتمع القطري والقرغيزي  ، إنه ثقافة موروثة بين الأجيال، حيث يستخدمون  في  قرغيزيا الخيول والنسر أو الصقور للبحث عن الماعز البري والذئاب والثعالب والأرانب والطيور. قرغيزستان هي واحدة من الدول القليلة التي لا تزال تتبع بعض تقاليد الحضارة البدوية.

شخصيا أنا زائر منتظم لجمعية القناص القطرية  ، ومهرجان مارمي السنوي ،معرض كتارا الدولي للصيد والصقور. وكل هذه الفعاليات تشكل عوامل جذب مثالية للسياح الأجانب التي يمكن أن تساعد على زيادة عدد الزوار إلى البلاد. ففي هذا الشأن نظم ممثلو جمعية القانص  زيارة إلى جمهورية قيرغيزستان عدة مرات لتبادل الخبرات ، وتنظيم فعاليات مشتركة ، والترويج للصقارة بشكل عام. الصيد بالصقور هو تقليد قديم جميل ورثناه من أسلافنا ومن واجبنا الحفاظ عليه للأجيال القادمة. وفي هذا الصدد ، أهنئ دولة قطر وجمعية القناص على برامجهما الناجحة.

Поделиться

Facebook LinkedIn Twitter VK OK